القائمة الرئيسية

الصفحات

أيفون أم أندرويد ؟ والفروق الجوهرية بين نظامي الأندرويد و IOS

أيفون أم أندرويد
أيفون أم أندرويد

أيفون أم أندرويد ؟ والفروق الجوهرية بين نظامي الأندرويد و IOS

أيفون أم أندرويد سؤال يدور بأذهان الملايين من مستخدمي الهواتف في ظل المنافسة الشرسة التي نشدها في تطور هواتف الأندرويد و هواتف الأيفون لذلك سأضع بين يديك أهم الفروق الجوهرية بين IOS والأندرويد  لتكون قادر في نهاية الأمر على تحديد أيهما أفضل لك أيفون أم أندرويد.

ماهو نظام الأندرويد android

هو نظام من أشهر أنظمة التشغيل على الهواتف الذكية يعتمد على نظام لينكس مفتوح المصدر Open Source ويتم تطوير نظام الأندرويد (الخام) من قِبل شركة جوجل المالكة لة والداعمة لتطبيقاتة مثل جوجل كروم ويوتيوب وغيرها ويعتمد المبرمجين في تطوير النظام على لغة الجافا.

ويعد نظام الأندرويد المسيطر على النسبة الأكبر من الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية ويرجع هذا لتوفر ميزة كبري للنظام كونة مفتوح المصدر ما أدى إلى تعدد الشركات التي تستخدمة بالتعديل علية من حيث الشكل والإضافات بسهولة بالطريقة التي تناسبها ليناسب مستخدميها فنجد شركة سامسونج وشاومي وال جي وهواوي وغيرها يستخدم كل منهم الأندرويد الخام الخاص بجوجل لتوفر كل منهم واجهة خاصة بها.

ماهو نظام IOS

نظام تشغيل صممتة شركة أبل لمعظم منتجاتها مثل ipad, iphone, ipod touch ويتوفر على أجهزة أبل الأن أحدث إصدار من نظامها وهو IOS 13

الفرق بين أندرويد وأبل

بعد كل نقطة من النقاط التالية لابد أن تسأل نفسك أيفون أم أندرويد وبالإجابة ستكون قادر في النهاية على تحديد أيهما يناسبك.

مشاركة الملفات من خلال الحاسوب

عند نقل الملفات من وإلى جهاز الأندرويد سواء بإستخدام الحاسوب فالأمر في غاية البساطة فسوف يتم التعرف على الجهاز بمجرد توصيلة ليتم قراءة محتوياتة لتتمكن من حذف ونقل وفعل ماتريد.

أما في ios فالأمر ليس بهذة السهولة فعند توصيل الجهاز بالحاسوب فلن يتم قراءة محتوياتة بالكامل ولن يظهر لك سوي الصور والفيديوهات التي تم إلتقاطها بالهاتف وغير ذلك من صور وملفات وفيديوهات لن تتمكن من نقلها الإ بإستخدام البرنامج الرسمي من أبل وهو iTunes.

مشاركة الملفات لا سلكياََ

في الأندرويد يمكنك نقل الملفات من خلال وسائل نقل الملفات لاسلكياََ مثل البلوتوث، NFC، Wifi Direct أو برامج مثل SHAREit.

بينما في الأيفون لن تتمكن من نقل ملفاتك لجهاز أخر الإ لو كان الجهاز المستقبل يعمل بنظام ios أيضاََ، لكن هناك بعض الطرق الغير مباشرة التي تمكنك من نقل الملفات.

زرار العودة للخلف

في أجهزة الأندرويد القديمة كان زرار العودة ملموساََ أي أنة جزء في الهاتف نفسة لكن حديثاََ أصبح داخل نظام السوفت وير الخاص بالأندرويد وتكمن أهمية في تسهيل عملية الإستخدام.

في نظام ios لايتوفر زرار العودة للخلف ويعتمد الرجوع للخلف على التطبيقات نفسها ولكن يمكنك تحميل تطبيقات تمكنك توفير هذا الزر وإستخدامة.

فتح أكثر من تطبيق Multi Window

نظام الأندرويد يدعم تعدد المهام حيث يمكنك تقسيم الشاشة لفتح أكثر من تطبيق في آن واحد، وسابقاََ كان هذة الميزة لايمكن الحصول عليها الإ من خلال عمل روت للهاتف لكن مؤخراََ أصبحت تتوفر على غالبية الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد.

أما السوفت وير الخاص بنظام ios لايدعم ميزة تعدد المهام الإ في أجهزة الأيباد فقط.

التحكم في الإشعارات

عند وصول إشعارات على هاتفك الأندرويد ستظهر في شريط الإشعارات أعلى الشاشة بحيث يتم رؤيتها من خلال سحبها للأسفل لتتمكن من التعامل معها بكل سهولة من خلال حذف أو التبديل بينها أو فتح التطبيق القادم منة الإشعارات والتحكم في إعداداتة.

وفي ios يوفر لك النظام خيارين فقط للتعامل مع التنبيهات إما فتح الإشعار أو إلغائة ولكن حتى عملية الإلغاء لا تتم بالسحب من اليسار إلى اليمين فقط كما في الأندرويد بل تحتاج لخطوة إضافية بالضغط على زر Clear في أعلى التنبيهات.

التعامل مع الأيقونات

التطبيقات في الأندرويد تختلف تماماََ عن الأيفون سواء من حيث التطبيقات التي يدعمها كل نظام أو الطريقة التي يتم من خلالها ترتيب تلك التطبيقات على الشاشة فترتيبها في الأندرويد سهل للغاية حيث يمكنك ترتيبها حسب الإستخدام أو الترتيب الأبجدي

إضافة widgets

إضافة ويدجات أو التطبيقات المصغرة في الأندرويد من خلال الضغط مطولاََ على أي مكان فارغ في الشاشة ثم إختيار التطبيق المراد ووضعة في أي مكان، أما في ios يمكنك نقل الأيقونات ووضعها داخل مجلدات.
َ
ويتوفر عدد كبير من التطبيقات على متجر جوجل بلاي play store تمكنك من تغيير حجم الأيقونات وشكل الواجهة الرئيسية للهاتف تماماََ. وهذة الميزة لاتتوفر في الأيفون فأنت مجبر على نفس واجهة الهاتف الرئيسية.

عمر البطارية

تعامل نظام الأيفون مع البطارية يوفر عمر أطول لها بحيث أثناء عدم إستخدام الهاتف فلن تجد أي إنخفاض في قيمة البطارية وحتى لو وجدت فالنسبة تكادت تكون معدومه أما في نظام الأندرويد فعمر البطارية أقصر.

فإذا سألت نفسك أيفون أم أندرويد فلا شك أن عمر البطارية قد يكون أحد أهم الأسباب التي تدفعك لتحديد نظام الهاتف الذي تود شرائة.

سهولة إدارة الملفات File manager

بالدخول لمدير الملفات في الأندرويد تستطيع رؤية جميع الملفات والمجلدات المتواجدة في وحدة التخزين الخاصة بالهاتف من ملفات الصوت والصور وغيرها لتتمكن من نقلها وحذفها كما تشاء.

وعلى العكس من ذلك فنظام ios لايتيح لك الوصول لجميع ملفاتك من خلال مدير الملفات فإذا أردت تشغيل موسيقى ينبغي عليك تشغيلها من التطبيق الخاص بها.

تحميل التطبيقات من خارج المتجر والحماية

يوفر الأندرويد حرية تحميل التطبيقات من خارج متجر play store لكن عليك توخي الحذر أثناء ذلك حتى لاتقع ضحية للبرامج الخبيثة التي قد يتم وضعها بداخل تلك التطبيقات وهذا هو السبب الرئيسي الذي منع أبل من السماح لمستخدميها بإستخدام تطبيقات من خارج Apple Store لحمايتهم الأمر الذي يجعل هواتف الأيفون على مستوى عالي من الحماية.

سهولة التعديل وتعدد الأجهزة

يرجع هذا لكون الأندرويد نظام مفتوح المصدر الأمر الذي يعطي الحرية للشركات المطورة بالتعديل على النظام وإضافة مميزات وخصائص جديدة وتعدد تلك الشركات وفر عدد كبير من الأجهزة التي تستخدم هذا النظام.

أما في الأيفون لن تجد سوى شركة أبل فقط التي تستخدم نظام ios.

تحديثات برامج النظام

في هذة النقطة يتفوق الأيفون على الأندرويد فشركة أبل واحدة فقط فعند وجود تحديث سيتم إرسالة لكافة هواتف المستخدمين  أما عن نظام الأندرويد فقد ذكرنا أن العديد من الشركات تستخدمة مثل سامسونج وهواوي ولينوفو وغيرها من الشركات وهذا التنوع الكبير أدى إلى صعوبة توفير التحديثات الجديدة للمستخدمين.

قابلية التخصيص

حيث يمكنك تحميل نظام أندرويد غير المستخدم على هاتفك وهذا بفضل كونة نظام مفتوح المصدر بحيث يمكنك التعديل علية وتعديل الرومات الخاصة عن طريق القيام بعمل روت للهاتف، أما في نظام ios فلا يمكن فعل هذا بحيث لايمكنك مسح النظام أو تثبيت نظام أخر.

إستقرار النظام وسرعتة

نظام الأيفون أسرع وأكثر إستقراراََ من الأندرويد وهذا لا يعني بالضروره أن جميع أجهزة الأندرويد بطيئة.

كيفية المقارنة بين أيفون والأندرويد

العديد من المستخدمين يقيم الهاتف من خلال تجربتة  ليصدر أحكاماََ ربما لا تكون صحيحة في الغالب ولتكون المقارنة عادلة حقاََ لتحديد أيفون أم أندرويد :
✔فلا يصح مقارنة نظام قديم بأخر جديد فعليك بمقارنة  هاتف أندرويد واخر ios  مقارب لة في السعر فلا يجوز لك ان تنسب فشل شركة ما في التعديل على نظام الأندرويد لتعمم الفشل على باقي الشركات.

✔تأكد عند مقارنتك للهاتفين أنك كل منهم يعمل على أخر إصدار من نظام التشغيل الخاص بهما لأن الإصدارات القديمة تحتوي على ثغرات أمنية.

✔أن كنت تريد التعامل مع الأندرويد فعليك بعدم تحميل تطبيقات من خارج المتجر حتى لاتعرض هاتفك للإختراق من إستخدام تطبيقات مجهولة المصدر.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات